رسالة الشريك التنفيذي

إن سلطنة عمان بالنسبة لنا ليست مجرد دولة أخرى نمتد إليها ونوسع فيها نشاطنا التجاري، بل هي الوطن الذي خدمته ومساعدته على النمو والتطور هو غاية منانا وأقصى رجائنا. وتحقيقا لهذا الغرض نجعل جميع قدراتنا في مزارز بجميع فروعها المنتشرة في العالم في خدمتكم.

تبدأ قصة "مزارز في عمان" في عام 2003 م، حينما كنت أعمل - بصفتي الشخصية - في حكومة أبوظبي كمستشار لها بدرجة وكيل وزارة، وأقود عملية تغيير شاملة لإحدى أهم وأكبر مؤسساتها.

إن النجاح الباهر الذي حققته هناك هو ما ألهمني لاتخاذ قرار الرجوع لوطني "عمان" وتحمل جميع التضحيات مهما عظمت من أجل المساهمة في نمو وتمكين بلدي وأبناء جلدتي.

ولتعظيم منفعة رجوعي للبلد، وجعله أكثر ما يمكن أن يكون مثمرا، قمت - بالاستفادة من نجاحي - بالتواصل مع "مزارز"، والتي هي واحدة من كبريات الشركات العالمية في مجال المحاسبة والتدقيق والاستشارات.

ما يميز "مزارز" حقا عن غيرها من الشركات العالمية في مجال التدقيق والمحاسبة هو كونها - بجميع فروعها في العالم - مؤسسة موحدة ومتكاملة بشكل حقيقي، الأمر الذي يتيح لنا خدمة عملائنا في شتى أرجاء العالم كفريق واحد.

هذه الهيكلية المتميزة لمزارز عالميا تضمن حصول عملائنا في السلطنة على أجود مستوى من الخدمات تماما مثل التي يحصل عليها عملاؤنا في جميع دول العالم.

إذا كنت في حاجة لمساعدتنا سواء على مستوى خدمات التدقيق والمحاسبة أو الاستشارات الإدارية والاستراتيجية بأنواعها، أو في أي من نطاق الخدمات التي نقدمها أرجو ألا تتردد في الاتصال بي مباشرة أو الاتصال بأي من أعضاء فريقي.

 

عباس آل حميد

معرفة المزيد ؟